لا تترددي باختيار هذا اللون لديكور منزلك في الصيف!

 



بحسب خبراء الديكور، من الضروري تجديد ديكورات منزلك وإنعاشها بلمسات ديكورية مميزة مع تبدل المواسم وتحديداً مع قدوم الصيف، فبالإضافة إلى كون تلك اللمسات تنعش جو منزلك، وتضفي إليه بهجة، فإن لتلك اللمسات آثاراً إيجابية أخرى، وبالنسبة إلى استقبال هذا الموسم الحار، فإن إضافة لمسات منعشة وقطع ديكورية جديدة، تمنح انطباعاً مبهجاً لمنزلك، يبشّر بقدوم عام جديد مليء بالإمكانيات وتحقيق الأحلام، تحديداً عن طريق تجديد الألوان في منزلك.


احرصي على أن تبقي منزلك بسيطاً وأنيقاً دون تكلّف ومغالاة في الزينة، واختاري قطعاً أنيقة تتميز بالمزج بين الأزرق ومختلف الألوان الساحرة من الفضي الى الرمادي والذهبي والأصفر الباعثة على البهجة، خصوصاً أن الأزرق يرتبط في أذهان الجميع بموسم الصيف، وأضيفي لمسات من الزهور والنباتات، ويُحبَّذ تلك المرتبطة بالموسم، كما يمكنك استخدام مزهريات أو أصص باللون الذهبي لإضافة مزيد من البهجة وألوان الاحتفالات.


والاهتمام بالإضاءة التي تبرز جماليات ديكوراتك الاحتفالية يعتبر لمسة المحترفين، فلا تبالغي في الإضاءة الاحتفالية، بل استعيني ببؤر من إضاءة دافئة تركز على أركان من ديكوراتك الاحتفالية لإبراز جمالياتها دون أن تسيطر على بقية ديكور منزلك الجميل.


فنحن نؤثر أحدنا على الآخر من خلال الانطباعات البصرية ولا سيما الألوان. ولصيف 2018، فإن اللون هو الصوت، أو المؤثر الأبرز في عملية التواصل، ولهذا يقع اختيارنا في فصل الحر على الأزرق المنعش، فهذا اللون هو عبارة عن خيط يشق طريقه بصورة صريحة عبر الموضة والسياسة والتحركات الاجتماعية، إنه جزء كبير من الفن والسينما والحضارة، فهو لون قوي الإرادة ومؤثر، لكن كيف يترجم هذا اللون القوي والدقيق في عالم الديكور الداخلي؟


إن الأزرق لون يترك انطباعاً لافتاً ويخلق انطباعًا بالانتعاش والشخصية، وتدرّجات هذا اللون مؤثرة تضيف أناقة إلى المنزل أو المساحة، غالباً ما نجدها في المداخل، المخارج، وعلى جدران الصالونات، وفي أثاث غرف الطعام، كما وأنها تنشر الحيوية في المكتب والإلهام في المكتبة.


 فالأزرق لون منعش مفعم بتدرّجات من اللون الأخضر، يتماشى مع مدى واسع من الألوان، لا سيما الحيادية منها، وإن أردتِ طلاء جدار باللون الأزرق، فكل ما عليك فعله هو اختيار لوحة فنية أو قماش متعدد الألوان مع مسحة أزرق لإيجاد تناغم في المساحة، وإن كنت من الفئة التي تفضّل ألا تخالف القواعد وتستخدم الطلاء بكمية محدودة، فاستخدمي الأزرق لطلاء الأثاث والأبواب أو رف بسيط أو حتى مكتبة.


كما تعد غرفة نوم الكبار المطلية بالأزرق مثالية لكن الإفراط في استخدام هذا اللون يؤثر على النوم، كما أنّه يعكس إحساساً بالبرود، فلا بد من موازنة كثافة اللون وتدرّجاته وعدد الجدران التي يُطلى بها، والأمر ذاته ينطبق على المطبخ لكن مع إمكانية استخدام قدر أكبر من هذا اللون فيه، كما هو الحال في حجرة تناول الطعام. 

أخبار ذات صلة